هل سمعت بـمفهوم (التموضع) في عالم الشركات ؟

 

في مجال الشركات توجد العديد من المفاهيم التي نشأت بعد عدة تجارب كثيرة واختبار لنظريات متعددة ووضع قوانين لها , بحيث يخرج لنا مفهوم مناسب لتطبيقه على شركتك ومن ضمن هذه المفاهيم التي مرت بكل هذه الخطوات هو مفهوم التموضع أو الـ ( Positioning ) 

 

ولكن ما هو التموضع ( Positioning )؟: 

بحسب تعريف هارفرد بزنس ريفيو هو : الطريقة التي تُثّبت بها العلامة التجارية أو صورة المنتج في ذهن العميل , ومن خلالها يستطيع العميل أن يميز علامة تجارية محددة عن غيرها من علامات المنافسين , ويطلق عليه أيضاً الإحلال أو صناعة الصورة الذهنية . 

 

وهو من أهم عمليات التسويق الاستراتيجي لبناء العلامة التجارية , إذ أنه يبدأ مبكراً وقبل بداية تصميم المنتج أو اختيار الإسم التجاري , ومن خلال التموضع يتضح الهدف والقيمة التي سيحصل عليها العميل من استخدام منتجات شركتك ، لكن لماذا هو مهم إلى هذه الدرجة ؟ 

لأن عقل الإنسان يقوم بمعالجة المعلومات تلقائياً , وعقل المستهلك يقوم بمقارنة العلامات التجارية التي أمامه ويحللها مع ما هو موجود أمامه في السوق , لذلك تجده يصنع العلامات التجارية لعدة تصنيفات و يستخدم حواسه في الخروج بهذه التصنيفات والدلالات المحيطة بالمنتج ، كالسعر والتغليف وطرق العرض , هذه جميعها تجعل العميل يضع العلامة التجارية في مكان ما مقارنة مع باقي العلامات التجارية .

 

ولأننا اليوم في عالم يعج بالإعلانات الكثيرة التي يتعرض لها المستهلك خلال اليوم من منصات مختلفة كثيرة , فإن فرص النجاح لإعلاناتك تقل مع هذا الكم الهائل ولن يتم ملاحظته إلا أن تصوب بدقة لاستهداف فئة معينة من العملاء المحتملين . 

 

وليصل إليك مفهوم التموضع بشكل أكبر دعنا نذكر لك مجموعة من الشركات واذكر لنا ما الذي يتبادر إلى ذهنك : 

  • أبل 
  • موتوريلا 
  • مرسيدس 
  • تويوتا 
  • أمازون 
  • جولي شيك 

 

نعم كل ما خطر على بالك هو نتاج عمل سنوات عديدة حتى تجعل هذه الشركات الصورة الذهنية التي في مخيلتك الآن ترسخ بشكل كامل ، وبمجرد ذكر الإسم خرجت في ذهنك بعض القيم والصور عن هذه الشركات مثل الجودة , والسعر , والفخامة , والتصميم وغيرها . 

أضف تعليق

Your email address will not be published.